أخبار عاجلة
الرئيسية / عيـســـى ابــراهـيـم (صفحه 4)

عيـســـى ابــراهـيـم

لا للعداوة ، نعم للسلام ، والبدء بعملية التنمية .

ست وسبعون سنة على إستقلال سوريا ، وأربعٌ وسبعون عاماً على إعلان دولة إسرائيل ، بعد سنة واحدة من إعلان الأمم المتحدة إنشاء دولة فلسطين ودولة إسرائي، وعدم قبول الجانب الفلسطيني – العربي بذلك ، إلا بعد فوات الوقت ، وقبولهم أخيراً بما دون الحصة الأولى … عقود أُستثمرنا ،وأستثمرنا …

أكمل القراءة »

تجاوز التجربة الإنسانية يقتضي نمو من داخلها ، يحترمها ويتفهمها .

الصورة القديمة لأسلافنا ، حيث مثلاً بنطلون الشارلستون الطويل ذو الوسع المُلفت في الأسفل والخصر الضيّق بالأعلى ، وذلك القميص الضّيّق بالخصر والأرداف والقبة العريضة والطويلة وقَصّة الشَّعر مع السوالف الطويلة والعريضة …. ..الخ قد تبدو لنا الآن مضحكة وكاريكاتورية  ومتخلفة …الخ ولكن علينا أن لا ننسى أنها كانت في حينها وظروفها …

أكمل القراءة »

توضيح

حول تعبير ” دولة إسرائيل ” في البوست الأخير وغيره : – وفق القانون الدولي وعلم الإجتماع السياسي و العلوم الإجتماعية ذات الصِّلة ، فإن إسرائيل دولة  كاملة المواصفات القانونية،  والدولة السوريّة  الحالية منذ الإستقلال الى الآن ، واقعياً وقانونياً ورسميا ً تعاملت معها بهذه الصفة ، سواء باتفاقية الهدنة أو فض الإشتباك …

أكمل القراءة »

بين الواقع والأمل .

كل القوى الأجنبية الحالية هي قوى غير شرعية ، ولا تبرير لتواجدها ولا التّذرع بقدومها بناء على طلب ” الدولة ” أو لمناصرة ” الثورة ” . و علينا كسوريين التعامل بواقعية ، و بما يُنهي الكارثة السوريّة و يُوقف حمّام الدم ، وهذا الواقع يفرض إلتزامات مسؤولة علينا كسوريين …

أكمل القراءة »

مأمول الأيديولوجيا الفئوي، في مواجهة استحقاقات قانونية مشتركة .

أحد أهم مساوئ الأيديولوجيا  “ لها مزايا “ أنها لا تحترم القانون وتداعياته ، في الحق والواجب القانوني العام المشترك .خاصة لجهة الإقرار بالتجلّيات الحقوقية في مسألة حدود الدول وإحترامها. بإعتبار كل دولة ، بالمعنى القانوني البارد ، ” إضافة لكل هذا الشعور العاطفي المحترم الذي لا يمكن إغفاله تجاه …

أكمل القراءة »

النص القانوني المُلزم هو محك واقعي لإدعائنا، التسامح والمحبة .

لا يستقيم عقلاً أن يكون الإيمان الديني- أو غيره – ناتجاً عن  وراثة أو إجبار ، فشرط الإيمان واقعياً، كحالة روحانية ، وكذلك بالنصوص المقدسة جميعاً هو الإختيار الحر ، لذلك من المهم أن يكون النص الدستوري السوري  مُفعلاً في حالة تغيير المعتقد الديني وترتيب الحقوق والواجبات الثقافية  جرّاء ذلك ، من آليات وإجراءات من قبيل …

أكمل القراءة »

النظام السياسي لا يمكنه إلغاء حقوق مكتسبة قانوناً .

هناك أخطاء قانونية أساسية تدعم التمييز بين المواطنين السوريين وحرمانهم من حقوقهم وواجباتهم : أولاً : حرمان أولاد المرأة السوريّة المتزوجة من غير سوري ، من حق إعطاء جنسيتها السوريّة  لأولادها ، فهذا تمييز في الحقوق والواجبات على أساس الجنس . يجب إلغاؤه والسماح بإعطائها الجنسية السوريّة لأولادها . ثانياً …

أكمل القراءة »

سوريانا

سوريانا التي هي جزء من هذا العالم ، بشراً وبيئة ، ليست فريدة بتنوعها الاثني والديني ، بل نحن الفريدون بعدم قدرتنا، حتى الآن ، على إدارة هذا التنوع ، وتحويله لعامل غنى حضاري ومجتمعي . بدلاً من استمرار استثمار هذا التنوع من قبل زعران السياسية الفئوية ، في لعبة …

أكمل القراءة »

التعبير عن الهويّة الفرعية سياسياً ، هو مقتل إنساني .

التعبير عن الهويّات الفرعية سياسياً ، هو مقتل كبير لهذه الهويّات ولسوريا ولأي بلد أخر ، يجب التفريق بين الحقوق الثقافية والطقوسية لهذه الهويّات الفرعية والتعبير عنها وفق ذلك ،وطبقاً للدستور الناظم ، وبين التعبير السياسي ، الذي يؤدي الى تحاصص طائفي إثني يذهب بالتنوع السياسي ، عامّة ، و …

أكمل القراءة »

الإحساس ب ” القِلّة ” وتداعياته المجتمعية .

أزعم أننا في سوريا ،بالأغلب الأعم ، لم نصل بعد الى الانتماء الفئوي خارج ذاتنا .فذلك مستوى أرقى لم نبلغه . فما بالك الوصول الى الإنتماء الإنساني . كأرقى درجات الإجتماع البشري . فنحن كما أزعم ، بالأغلب الأعم ، أفراد قلقون، قلق مرضي لا إبداعي، خائفون مذعورون .لدينا شعور …

أكمل القراءة »