أخبار عاجلة
الرئيسية / الصحة والتطوير الذاتي / 3 قوانين لكي تفهم لعبة النجاح في الحياة – فلاديمير جيكارنتسيف

3 قوانين لكي تفهم لعبة النجاح في الحياة – فلاديمير جيكارنتسيف

– قانون الشكل:الشكل دائماً يملأ كامل وعينا في اللحظة الراهنة.

هذا يعني أنك إذا اعتقدت أن الشخص الذي أمامك عدو، فإن هذه الفكرة ستملأ عقلك كلياً وعندها سيصيبك التوتر.وطالما أنك توترت، فقد أصبحت أفعالك عديمة الفعالية. وينطبق هذا الأمر على أي قالب فكري جامد آخر. فبين الأشكال لا يوجد غير الأشكال نفسها، وكل الأشكال مرتبطة مع بعضها. ولديك القدرة دائماً على الاتحاد مع الشيء الذي يهمك دون وساطة أشكال أخرى.

هذا يعني أنه بمقدورك دائماً أن تدخل في اتصال مباشر مع أي شكل تريد، ومع أي خصم، والتأثير عليه دون اللجوء إلى مساعدة طاقات ما. إن كلمات من نوع”يجب أن نرسل إليه الطاقة. يجب أن نطلق الطاقة من داخلنا. لتحطيم هذا الغرض يجب أن نتحد معه بطاقة قلبنا” لا تفعل شيئاً غير تضليل العقل وقيادته في الاتجاه الخاطئ. فهذا لا ينفع، إذ ينفع فقط الاتصال المباشر مع الشكل.

– قانون الفراغ: إذا تعلمت كيفية تنظيم الفراغ المطلوب، فإنه إما أن يشكل لك الشكل المطلوب أو يجذبه إليك.
معلمي في رياضة الأيكيدو يكرر لي دائماً:”كن لا أحد ولا شيء. اختفِ وكأنك غير موجود.لا تبذل أي قوة”. وفعلاً عندما تنجح بفعل ذلك وتدخل في هذه الحالة، فإن قوة الخصم إما أن تغور ثم تنتشر في الاتجاه الذي تريد، وإما أنها تذوب كلياً وكأنها باتت غير موجودة. وبالنتيجة يحدث تحرر من السيطرة، ولا سبيل آخر للتحرر منها مهما بذلت من قوة.

– قانون المعلومات:عندما تتحد مع الشكل ويصبح الشكل في داخلك، فإنه يكشف أمامك المعلومات الموجودة فيه.
إذا لم تفصل بينك وبين خصمك بأي قوالب فكرية بخصوص ما فعله، أو بخصوص هل ستنتصر عليه أم لا، وهل هو قوي أم لا، او ذكريات حول ما حدث مرة في وضع مماثل، أو مخاوفك بخصوص ما يمكن أن يحدث في حال المواجهة، والأفكار حول انفصالك عنه بالمسافات أو بالزمن أو بالحاجز اللغوي، وغير ذلك. يجب مراقبة كل ذلك بدقة في كل مرة، فإذا لم تفصل بينك وبين الخصم بشيء مما ذكر، عندها فقط تتحد معه. وما إن تتحد معه حتى تصبح نواياه واضحة بالنسبة لك وضوح الشمس. وطالما باتت نواياه واضحة فإنك تحصل على فرصة المبادرة مما يقود دائماً إلى الانتصار.

المصدر :http://www.ifarasha.com

شاهد أيضاً

مُتابعيّ المحترمين :

– تمّ إعادة تفعيل هذا الموقع ” الذي أسس في ربيع 2008 ” إثر تحديثه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *