أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة / موسم الورد .الشاعر عمر أبو ريشة

موسم الورد .الشاعر عمر أبو ريشة

(( كأني بالمرأة تحب من أذنها

لا من عينها..))
 

هنــا في موســـم الوردِ

تلاقَيْنــا بـلا وَعْــــدِ

وسِرْنا في جــلال الصمـتِ

فـوق مناكبِ الخُلْـــدِ

وفـي ألحاظنا جــوعٌ

عـلى الحرمـان يستجـــدي!

وأهـوى جيدُكِ الــــريانُ

متكئــاً علــى زِنـــدي

وشعرك مائجٌ، والطيبُ

يفضحُ فجوة النهدِ

فكُنــا غفـوةً خرســـاء

بيـن الخَدِّ والخَـــــدِّ !

* * * *

مُنـى قلـبي أرى قلبـــكِ

لا يبقـى عــلى عَهْـــدِ

أسـائـلُ عنــكِ أحــلامي

وأُسكتُهـــا عــن الــرَدِّ

أردتِ فنـلتِ مــا أمَّـلتِ

مَن عِـزّي ومـن مجـــدي

فأنــتِ اليــوم ألحانـــي

وألحــان الدُّنـى بَعْـــدي

فمـــا أقصـرَه حُبَّـــا

تـلاشى وهــو في المَهْــدِ

فهذا الورد ما ينفكُ

فوق غصونه المُلد

ولـم أبـرحْ هنـا، فـي ظـل

هذا المّلتقى وحدي!

 

الشاعر عمر أبو ريشة

 

ولد عمر عمر بن شافع أبي ريشة في بلدة منبج التابعة لمحافظة حلب السورية في العام 1911م، والدته تدعى خيرة الله اليشرطي من فلسطين.

أكمل دراسته الابتدائية في حلب.

حصل على شهادة البكالوريوس في العلوم من الجامعة الأمريكية في بيروت في العام 1930.

سافر بطلب من والده إلى إنجلترا ليدرس في جامعاتها فنون صناعة النسيج، ثم ترك
لندن إلى باريس بهدف الاستفادة من أجوائها الثقافية العالمية.

عاد إلى حلب في 16 / أيار / 1932م.

عمل في بدايات حياته العملية مديراً لدار الكتب الوطنية في حلب.

انتخب عضواً في المجمع العلمي في دمشق في العام 1948م.

بدأ عمله الدبلوماسي كملحق ثقافي لسوريا في الجامعة العربية.

عين وزيراً مفوضاً لسوريا في البرازيل ( 1949 – 1953)

عين وزيراً مفوضاً لسوريا في الأرجنتين وتشيلي ( 1953 -1954)

عين سفيراً لسوريا في الهند ( 1954-1958).

عين سفيراً للجمهورية العربية المتحدة في الهند (1958 – 1959)

عين سفيراً للجمهورية العربية المتحدة في النمسا ( 1959 – 1961 )

عين سفيراً لسوريا في الولايات المتحدة الأمريكية ( 1961 -1963)

عين سفيراً لسوريا في الهند ( 1964 _ 1970 )

كما انتخب خلال فترة حياته الدبلوماسية عضواً في الأكاديمية البرازيلية للآداب كاريوكا-
ريودي جانيرو، وعضواً في المجمع الهندي للثقافة العالمية

أحيل إلى التقاعد في العام 1970 م

أصيب نتيجة الإجهاد بمرض القلب و اضطر لإجراء عملية جراحية في العام 1977، ثم

تعرض بعد عام واحد لحادث سير.

توفي عمر أبو ريشة في مدينة الرياض في المملكة العربية السعوديةثم نقل رفاته إل

حلب وكتبت على شاهدة قبره الأبيات التالية من نظمه:

إن يسألوا عني وقد راعهم

أن أبصروا هيكلي الموصدا

لا تقلقي لا تطرقي خشعةً

لا تسمحي للحزن أن يولدا

قولي لهم: سافر, قولي لهم:

إن له في كوكبٍ موعدا

نال عمر أبو ريشة خلال فترة حياته عدداً من الأوسمة وهي: الوشاح البرازيلي

والوشاح الأرجنتيني والوشاح النمساوي والوسام اللبناني برتبة ضابط أكبر والوسام

السوري من الدرجة الأولى وآخر وسام ناله وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى وقد

منحه إياه الرئيس اللبناني إلياس الهراوي .

·أعماله الأدبية:

1.شعر : صدر في حلب عام 1936

2.من عمر أبو ريشة – شعر: في بيروت عام 1947

3.مختارات: صدر في بيروت عام 1959

4.غنيت في مأتمي: صدر عن دار العودة في بيروت عام 1971

5.أمرك يارب: صدر في جدة ( المملكة العربية السعودية ) عام 1978

6.ديوان عمر أبو ريشة: ضم أغلب قصائد الدواوين السابقة وصدر عن دار العودة في بيروت

7.ومن مسرحياته المطبوعة: مسرحيات ( ذي قار ، الطوفان )

8.ومن أعماله المجهولة التي لم تنشر :

9.(ملاحم البطولة في التاريخ العربي), وهي مجموعة تزيد على اثني عشر ألف بيت من الشعر .

.10ومن المسرحيات الشعرية :مسرحيات ( المتنبي ، سميراميس، الحسين بن علي

، تاج محل،…) وغيرها.

 

المصدر : http://forum.allquma.com

شاهد أيضاً

جواب لسؤال : هل هي ثورة ؟

أضع تعليقي هنا لسؤال دائماً أُسأله , وقد سألني إياه أخيراً صديقين مُحترمين وعزيزين الأول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *