أخبار عاجلة
الرئيسية / دراسات اجتماعية / ألمانيا – حيث يتعرى الجنسان أحياناً بلا حرج

ألمانيا – حيث يتعرى الجنسان أحياناً بلا حرج

لا يخلُّ التعري بالأعراف ولا يخدش الحياء في ألمانيا. فهناك آلاف الأماكن التي تسمح بالتعري الكامل المختلط. ولكن هذا التعري يرتبط بتقاليد بسيطة وأماكن محددة. أما في البيت فللمرء أن يتعرى كما يشاء إذا لم يعترض جيرانه.

Symbolbild Sauna

رغم أنّ ألمانيا معروفة بمجتمعها المحافظ مقارنة بجارتها فرنسا وبايطاليا الدافئة ، فإنها في نفس الوقت تبيح التعري طيلة أشهر السنة رغم أن معدلات درجات الحرارة السنوية تدور حول 13 درجة مئوية سنويا. في ألمانيا أماكن كثيرة يمكن أن يتعرى فيها المرء ويرى الآخرين أيضا عرايا حوله دون أن ينتابه الخجل ودون أن يتعرض للمساءلة القانونية.

أندية رياضية للعراة

 

اشتهرت ألمانيا بعلامتها الفارقة FKKوهو المختصر لتسمية (ثقافة الجسد العاري)، وقد استمر العمل بهذه الثقافة على مدى عقود رغم الفوائد المعروفة للملابس لاسيما توفيرها الدفء ووقايتها من عوامل المناخ ( البارد الممطر غالبا في هذا البلد). وقد دخل العري كممارسة جماعية عامة إلى ألمانيا نهاية القرن التاسع عشر مع زوال التقاليد المحافظة من خطوط الموضة في ملابس النساء أولا وتلتها البساطة في ملابس الرجال.

النازية وضعت قيودا على حركة (ثقافة الجسد العاري)، ولكنها عادت إلى الحياة بعد الحرب العالمية الثانية في ألمانيا الغربية والشرقية (سابقا)، بل أنها شهدت انتشارا واسعا في ألمانيا الشرقية.

في عام 1963 انضمت الجمعية الألمانية للتعري إلى اتحاد الرياضة الاولمبية الألماني، فسمح ذلك بإنشاء رابط بين التعري وبين أنواع من الرياضة. ورغم سعيها لاستقطاب أعضاء جدد في السنوات الأخيرة، فإن عدد أعضاء الجمعية لم يتجاوز 40 ألفا من جميع الأعمار، تجمعهم أندية خاصة يمارسون فيها كل الرياضة بدءا من المشي مرورا بالكرة الطائرة وصولا إلى السباحة ببزاة الميلاد.

أندية الساونا المختلطة

تمثل ينابيع المياه المعدنية ومسابحها أحلى أماكن التمتع بأشعة الشمس الغالية النادرة في ألمانيا . وبجانب الأحواض المسقفة الكبيرة، توجد غرف الساونا والبخار التي يشتد عليها الإقبال في هذه الأماكن خلال فصل الشتاء، ولابد من القول أن غرف الساونا في الغالب مختلطة، وطبقا لإحصاءات اتحاد الساونا الألماني فإن نحو 30 مليون ألماني ( 17 مليون رجل و13 مليون امرأة) يزورون حمامات الساونا العامة البالغ عددها 2300 في عموم البلد بانتظام.

وفيما يبقى لباس السباحة ( حتى إذا كان بكيني خيطي ) إجباريا غالبا في أحواض السباحة، فإن نزع اللباس في حمامات الساونا إلزامي دائما لأسباب تتعلق بالصحة العامة. وهذه نصيحة لمن يزورون حمامات الساونا المختلطة ويجدون حرجا في حضورهم مع الجنس الآخر: ارتدي نظارات شمسية مظلمة – رغم أن الضباب سيغطيها في ثوانٍ- ولا تتحدث إلى الزملاء مرتادي الساونا وهم عراة!

العري في البيت وشرفة البيت و حديقته

 

Nacktwanderweg Harzer Naturstieg FKK nackt wandern

مباح للناس التعري الكامل في بيوتهم وشققهم الخاصة بالطبع، هذا يسري نظريا على الحديقة الخلفية أيضا، حيث يسمح للناس أن يأخذوا حمامات شمس وهم عراة في حدائقهم الخلفية أو في شرفات بيوتهم ولا يستطيع مالك البيت أن يطردهم على أن لا يزعجوا الجيران، وهذا يعني أن بوسع الجار أن يشتكي منك إذا تعريت في شرفة بيتك أمام نظره، فحاول هنا أن تفعل ذلك في غيابه.

على كل حال فإن قانونا صدر في عام 2006 يتيح للإنسان أن يضع حاجزا يفصل مساحة سكنه عن أنظار جيرانه، وهذا قد يوفر مساحة حرية تعرٍ أكبر في حديقة البيت أو شرفته، لكن الحل الأسهل والأقل كلفة هو أن يضع الإنسان قطعة تستر وسطه أثناء تمتعه بحمام شمس في حديقة أو شرفة بيته.

شواطئ العراة

مع تحرر ملابس الناس وتطور العلوم الطبية، شاع بين الأوروبيين عموما والألمان خصوصا اعتقاد مفاده أن تعريض الجسم للشمس ولرمال سواحل البحر الملحية مفيد لعلاج أمراض الروماتيزم والتهاب القصبات والأكزيما وأمراض المفاصل، وهكذا يلوذ الألمان في فصل الصيف القريب بسواحل شمال ألمانيا على بحر الشمال والبلطيق عراة لتمتص أجسادهم أشعة الشمس الخجولة.

أول ساحل عراة رسمي افتتح في ألمانيا سنة 1920 على جزيرة سيلت على الحدود مع الدانمارك، كما خصصت مناطق بوركم ونورديرني وامروم شواطئ للعراة. كما أن سواحل بحر البلطيق أيضا فيها شواطئ اوزديم ورويغن للعراة وكانت تابعة لألمانيا الشرقية سابقا. الغريب في ألمانيا، أنه بوجود كل هذه الأماكن للعري التام المختلط فإن التعري في الأماكن العامة غير المخصصة للتعري يعتبر منافيا للعرف ويثير غالبا صرخات استهجان واستنكار الآخرين.

متنزهات العري

خارج هذا التصنيف، يمارس ملايين الألمان التعري أو التعري الجزئي في الباركات والمتنزهات القريب منهم كلما أشرقت شمس ساخنة ساطعة، فترى حدائق المدن والجامعات والأندية تغص بالمتعرين والمتعريات من الجنسين تلذذا بشعاع الشمس. ولكن هذه المتنزهات والحدائق لا تعتبر ملاذات رسمية للمتعرين وهي ليست جزءا من (ثقافة الجسد العاري). وعلى وجه العموم فإن الحديقة الانكليزية في ميونيخ، وحديقة الحيوان في برلين هما من أشهر حدائق العراة في ألمانيا.

أما العري الاباحي الخليع، فهو ممنوع قانونا إثناء ساعات ذروة البث التلفزيوني لمنع تعرض اليافعين والأطفال لمشاهده. ولكن مشاهدي برامج التلفزة العادية قد يمرون على مشهد عري جزئي أو على مشهد عري تام لا تظهر فيه الأجزاء التناسلية للمتعري، ولكن العري هنا له ما يبرره روائيا وفيلميا ولا يعد عريا إباحيا ولا يمنع.

ولابد من القول إن عرض الأفلام الإباحية التجارية ممنوع في قنوات التلفزة الألمانية، لكن بعض القنوات تعرض أفلام تعرٍ نصف إباحية في أوقات معينة من الليل.

المصدر : http://m.dw.com

شاهد أيضاً

مُتابعيّ المحترمين :

– تمّ إعادة تفعيل هذا الموقع ” الذي أسس في ربيع 2008 ” إثر تحديثه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *