أخبار عاجلة
الرئيسية / قضايا / د . محمد مرعي مرعي : وثائق بنما والثورة السورية.. تحالف عالم السلطة والمال والفساد

د . محمد مرعي مرعي : وثائق بنما والثورة السورية.. تحالف عالم السلطة والمال والفساد

د محمد مرعي مرعي: كلنا شركاء

بعد أن نشر (الائتلاف الدولي للصحفيين الاستقصائيين) قرابة 11.5 مليون وثيقة عائدة لشركة (موساك فونسيكا) للمحاماة، ووزعها على وسائل الإعلام بإسم “وثائق بنما ” تكشفت التعاملات المالية الخارجية لعدد من شخصيات العالم وبيانات مالية لأكثر من 214 ألف شركة عابرة للبحار في أكثر من 200 دولة ومنطقة ، وفجّرت معطيات بتورّط شخصيات نهبت ثروات بلدانها وشعوبها وإخفت مسروقاتها بالتهرّب الضريبي وغسيل الأموال . ما نشر ب(وثائق بنما ) حول الأموال المسروقة من الشعوب والمودعة بإسم حكامها الفاسدين ومرتزقتهم يظهر تحالف عالم الجريمة الدولية (السلطة والفساد والمال ) بين حكام العالم ، وللعلم لم تنشر المعلومات سوى عن حكام أفريقيا ومرتزقتهم ، وتم حجب ما سرقه حكام بلدان دول الجريمة مثل روسيا وايران وسوريا والعراق وغيرها التي يستميت حكامها وجيوشهم وميليشياتهم في الدفاع عن بعضهم البعض، وخير مثال موقفهم العدواني والمتوحش من الثورة السورية وثوارها وشعبها.  

فقد ذكر المحلل ( ستانيسلاف بلكوفوشكى ) أن ثروة بوتين روسيا تقدر بـ 40 مليار دولار من مبيعات النفط والغاز وعمولات الاستثمارات ، وذكرت مجلة (فوربس) الأمريكية أن ثروة خامنئي 95 مليار دولار وتزيد 30 ضعفا عن ثروة شاه ايران السابق وذكر المخرج (محسن مخملباب) أن ثروة ابنه الأكبر 3 مليار دولار ، وأن ثروة المالكي الشيعي العراقي تقدر ب 100 مليار ، وأشباههم كثر ….

فيما يخص سوريا ، نعرض سرقات ثروات الشعب السوري من قبل سلطة آل الأسد ومرتزقتها ، التي نشرت في كتاب ( 50 عاما من التنمية الضائعة في ظل حكومات حزب البعث وآل الأسد في سوريا – تحليل سياسي اقتصادي اجتماعي ، عام 2013 ، 267 صفحة ) ، والنسخة الالكترونية متوافرة في موقعي (الحوار المفتوح ،shababunity )، وبيّن الكتاب أن حافظ وبشار الأسد هما رأس عمليات الإفساد والفساد في سوريا. وأن المبالغ التي سرقها آل الأسد وعائلتهم من ثروات سوريا تقدر ب (100 ) مليار دولار ، وتزيد عن ميزانية سوريا خلال 25 عاما من سلطتهم المطلقة على سوريا وثرواتها . وتتوزع تلك المبلغ كالتالي :

– أسرة حافظ الأسد ( الزوجة والأبناء ) عدا باسل: قدّرت ثروتهم بأكثر من (40 ) مليار دولار.

– باسل الأسد : قدرت ثروته (20 ) مليار دولار عند موته عام 1994 ، ولم يعرف مصيرها لاحقا .

– ماهر الأسد : قدرت ثروته (المشتركة ) مع واجهته محمد حمشو بحدود ( 2 ) مليار دولار .
– جميل الأسد : قدرت ثروته (5 ) مليارات دولار من عقارات يصل عددها 163 عقارا داخل سوريا وخارجها.
– رفعت الأسد : قدرت ثروته ( 4 ) مليارات دولار كعقارات واستثمارات في أوربا .
– شبيحة عائلة الأسد ( فواز ، جميل ،منذر، كمال ،شيخ الجبل ،نمير، هلال … إلخ): قدرت ثروة كل منهم ( 1) مليار دولار من التهريب والأتاوات والسرقات .
– رامي مخلوف: قدرت ثروته مع أسرته ( 16 ) مليار دولار وتغطي 60 % من اقتصاد سوريا

– عائلة شاليش : قدرت ثروتها ( 3 ) مليارات دولار ، وتخص ذو الهمة وفراس وآصف و رياض شاليش .
– آصف شوكت : (الصهر) : قدرت ثروته ( 1.5 ) مليار دولار وكان واجهته أخيه في طرطوس مفيد شوكت.
– عائلة الأخرس : (أهل زوجة بشار) : قدرت ثروتهم ( 1 ) مليار دولار وتشمل ثروات  وعقارات وضعت بإسم فواز الأخرس وإبنه اياد ، وشفيق وطريف الأخرس .

– مرتزقة آل الأسد : قدرت ثروة كل منهم (5، . ) مليار دولارمن أزلام حافظ، وأزلام بمسمى رجال أعمال مرتبطون بالنظام الأسدي مثل صائب نحاس، وغيرهم كثير ….
للتوضيح ، تجرّم القوانين السورية نقد رئيس الجمهورية وأسرته مهما فعلوا ، لذلك هم فوق مستوى النقد والشبهات ، بل هم في موقع العبادة والألوهية كما يتضح بسلوكيات قطيعهم الطائفي والمرتزقة ، وساعد هذا الوضع آل الأسد في أن  يحكموا حكماً مطلقاً دون سؤال أومحاسبة على سرقاتهم وجرائمهم , وتحكّموا بالإنفاق العسكري الذي يستهلك 60% من الميزانية السنوية دون رقابة ، وسرقوا مبيعات النفط التي تدر أرباحاً سنوية بقيمة 3 مليارات تتبع لرئيس الجمهورية ولا تدخل ضمن الميزانية.

بالمقابل ، سرق ما يسمى بالحكومة االمؤقتة وأخواتها في الربع الأول عام 2014 بموجب تقارير مالية مبلغ ((117.925.303 ) مائة وسبعة عشر مليون وتسعمائة وخمس وعشرين الف وثلاثمائة وثلاثة دولارات ويمثل المبلغ ثلث المخصصات عن عام 2014  ، والحمد لله لم تمنح أموالا بعد ذلك .

ويقولون لماذا تستمر ثورة الشعب السوري على آل الأسد وأمثالهم من المعارضات منذ 5 سنوات ، مع عبث التفاوض معهم وفيما بينهم ؟

المصدر : http://www.all4syria.info

شاهد أيضاً

مُتابعيّ المحترمين :

– تمّ إعادة تفعيل هذا الموقع ” الذي أسس في ربيع 2008 ” إثر تحديثه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *