°
, May 19, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

المصلحة الوطنية السورية

مع حجم الخراب المُتزايد تتضح أهمية دور هذا ” النظام ” لدى القوى الدولية المتصارعة ، هذه ” العائلة – النظام ” التي بَنَتْ دورها لعقود على حساب المصلحة الوطنية السورية العُليا ، ولحساب الأخرين المؤثرين ، على شرط البقاء بالسلطة وسرقة المال العام السوري ، هذا المال الذي تستطيع شمّ رائحته في كل مفاصل التأثير الإعلامية و الرسمية الدولية ولدى أغلب الشخصيات الدولية ذات الثقل ، وإن كان دور روسيا وإيران واضحاً في دعم هذا ” النظام – العائلة ” ، فإن الدول الغربية وإسرائيل وتركيا ودوّل الخليج دورها هو الأكثر حسماً لمصلحته لإسباب موضوعية مُتعلقة بالمصالح ، في ظل عدم تبلور نخبة سياسية سورية تعي لعبة المصالح تلك ، ومع ذلك من أجل سوريا الجديدة لا بد لقيادة سوريا المستقبل من أن تتعامل مع هؤلاء الأصدقاء – الذئاب ، الذين يُدركون استحالة استمرار اللعبة ذاتها .
غفلتنا عن مالنا وسلطتنا كانت لعقود وعلينا معالجة التداعيات الكارثية لهذه الغفلة …

5 آب 2016