°
, February 24, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

بقاء الأسد…

حتى الآن بقاء الأسد الإبن هو قرار إسرائيلي- أمريكي ، تمّ ويتم ، لإسباب موضوعية متعلقة بالمصالح ومآلات الأمور الجارية لمصلحة إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية في عهدي الأسد الإبن والأب ، هذين العهدين اللذين زاوجا بطريقة مُلفتة بين أقصى الشعارات ضد إسرائيل وأمريكا وأفضل الخدمات الواقعية الممكنة لهما، خدمات لم تستطع تقديمها حكومات عربية ” رجعية ” أخرى مرتبطة إرتباط واضح بهما …
سقوط الأسد الإبن بالنسبة لإسرائيل والولايات المتحدة سيكون وفق قاعدة ” مُكرهاً أخاكَ لا بطل ” وحيث لم يعد بالإمكان مدّه أكثر من ذلك في الحكم … وأي سلطة قادمة مهما بلغت من النزاهة ستكون أمام إرث ثقيل لعقود خمسة من الخراب ..
كل ذلك يجري حتى الآن بهذه الطريقة لعدم وجود نخبة سياسية سورية متناغمة تعي لعبة المصالح ومحاربة الإرهاب جنباً لجنب مع محاربة الإستبداد .

14 آيار 2017