°
, May 19, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

البحصة الداخلية أحدثت فرقاً

بنظرة متأنية لخريطة سايكس بيكو نرى أن هذه الإتفاقية هي تصور للمتحدات الإجتماعية التي ممكن ، وفق تصور قوى عالمية حينها ، أن تُشكِّل دول ، بيد أن هذه الخريطة لم تُنفذ ، و تم تعديلها بشكل شبه جذري في عدة أماكن تبعاً للقوة الفاعلة في تلك الأماكن ( القوة المؤثرة والتي أنتجت فرقاً دون الدخول في أي تفاضل أخلاقي أو ” وطني ” هنا )
دائماً هناك “جرّة “دولية للقوى الدولية المنتصرة ( هذه طبيعة الحياة ) وهذه الجرّة الدولية لا يمكنها الثبوت في مكان ما من هذا العالم إلا بالإستناد على ” البحصة “الداخلية ، وهذه البحصة الداخلية يزحزحها أو يُثبتها أشخاص فاعلون في أماكنهم تلك ، حيث تريد الجرّة الدولية تثبيت ذاتها…
إنظر خريطة سايكس بيكو أيها السوري ولاحظ أين “البحصة “الداخلية أحدثت فرقاً ..
أيها السوري أنت ” البحصة” الداخلية التي ستحدث فرقاً الآن و في المستقبل ( سواء بفعلك أو بعدم فعلك ) بما يخص الحدود الحالية أو أي أمر أخر في سوريا ، فكن ” البحصة ” الداخلية ، التي تسمح أو لا تسمح ، للجرّة الدولية بالثبات حيث تريد هي ، بل حيث يلائمك وحيث يلائم مصالحك الإستراتيجية وليس عواطفك الآنية الفالتة من العقل الآن ..

29 حزيران 2017