أخبار عاجلة

حمّال أوجه..

من مساويء أي أمر حمّال أوجه ، أن تحميله هو رهينة المسوٍّق ، في تسويق الوجه الذي يريده للجمهور الذي يخاطبه ، ومن ذلك أمر إسقاط الطائرة الإسرائيلية على أن المضادات الأرضية الوطنية السورية هي من قامت بالإسقاط ..وهو وجه إذ حُمّل ( خارج منطق الله أعلم أو القيادة أعلم أو كل تأخيرة فيها خيره ..الخ )
يفتح العقل على سؤالين :
لماذا لم يتم ذلك قبلاً ولعقود ؟
لماذا جيش وطني يتنصر بحرب كونية على مدى سبع سنوات في أرضه وبين شعبه ..
لماذا لم يقم بتحرير الجولان ولواء إسكندرون وفلسطين من ” دولة – دولتين” هي جزء صغير من هذا الكون !؟
أم إننا كسوريين نستظل ظل العربه فنظنه ظِلّنا !

شاهد أيضاً

للتخلص من ثورة مُحقَّة في سوريا :

للتخلص من ثورة مُحقَّة في سوريا : أُخرج إرهابيون من السجون بموجب مراسيم عفو رئاسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *