أخبار عاجلة

لا قاع ولا سقف …

من المُلفت ، تَحوّل خصومتنا، كسوريين وكبشر قبلاً ، في حال الإختلاف في الرأي السياسي أو في غيره ، تَحوّل الخصومة الى الإستباحة الكاملة دون قاع أو سقف ، مع المُختلف معنا .

الأمر لا يمكن تبريره مطلقاً وتحت أي ذريعة ، بصدوره عن أي شخص عادي .! فما بالك تجييشه عبر أجهزة ” عامة ” تابعة ل ” الدولة “  مُفترض أنها مسؤولة عن السوريين كل السوريين،  و راعية لهم بكل مستويات الرعاية ومضامينها . كما الحال بخصوص الرؤية الفكرية للكاتب سامر رضوان  في مسلسله ( دقيقة صمت ) ، بحيث تَحوّل هذا التّجييش الى قتل معنوي مُعلن للشخص المُختلف معه ، عبر اللعب بزاوية رؤية المشهد العام ، وتحويل الخلاف في الرؤية الفكرية، بذهن الجمهور المُتلاعب به الى شأن جرمي مرذول …

خطورة هذه الطريقة في الإختلاف أنها تُدمر القيم والمناقب الإنسانية ، وتُؤسس لحالة ريبة مجتمعية وتربص مجتمعي مستمر ، تؤدي بدورها لتدمير الحياة الإنسانية العامة لنا جميعاً . 

شاهد أيضاً

حوار مع محمد (أبو علي) صالح (1): حزب العمل الشيوعي والاعتقال وربيع دمشق

ما الذي تبقى من اليسار السوري؟ الجزء الأول ‫‫يعد أبو علي صالح أحد أهم شخصيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *