أخبار عاجلة
الرئيسية / عيـســـى ابــراهـيـم / تلك هي سوريا الآن

تلك هي سوريا الآن

” النظام ” و ” المعارضة “

جناحين من أجنحة الإسلام السياسي .

الأول يتبنى دستور ديني ويدّعي العَلمَانية ، والثاني يعتبر الأول عَلمَاني !

والاثنان ” صراحة أو مواربة ” ضد العَلمَانية .!

ويتفقان على تسمية الدولة بإسم اثني وعلى الدستور الديني وعلى مناهج التعليم الدينية !

و شخصيات الجهتين تُفضّل العيش والتعلّم وإيداع الأموال، لهم ولابنائهم، في ظل أنظمة عَلمَانية !

ويتعاملان مع الدول ذات التوجه الديني في أمر واحد : تلقي الدعم اللوجستي – المالي !

ولكل منهما شعاراته المعلنة ، المختلفة جذريًا عن طريقة حياته الواقعية .

يتفقان بالوقوف ضد “الإجرام” ولهما معيارين مختلفين فيه ، و لا يريدان الاحتكام لمعيار قانوني محايد في تحديده .!

الخلاف بينهما على السلطة ،باعتبارها هدف سياسي اقتصادي ثقافي ،و ليس باعتبارها وسيلة لرفع سوية هذا المجتمع سياسياً و إقتصادياً و ثقافياً ….

والاثنان يستثمران في أنصارهما ، الذين يريدون “الحرية والكرامة ” و “دولة القانون ” ..!

وبنفس الوقت ليس لدى هؤلاء الأنصار أي تصور قانوني أو دستوري حول شعارات الغيب السياسي هذه !

تلك هي سورياً الآن

شاهد أيضاً

بين الواقع والطموح . لجنة اعلان دمشق في اللاذقية.1

فهرس : أ-  واقع اللجنة منذ تأسست وحتى الآن . ب- طموح اللجنة في المستقبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *