أخبار عاجلة

نُهلّل لموتنا …

من مخاطر العقلية التي تتحكم بالأغلب الأعم من السوريين الفاعلين ، أن الصراع مع المُختلف منّا ، يكون على قاعدة : إمّا كل شيء ، أو لا شيء !…

القاعدة التي جعلت من قضايانا المُحقّة ، مدخل ملائم لقوى و دول في بلادنا ،وعلى حسابنا، وتحولنا جرّاء هذه العقلية وفِي كل طرف لأدوات بيد الخارج . نعمل لمصلحته نكاية ببعضنا، ومستعدين لتقديم كل ما نملك له ، بل للموت في سبيله … ولا نتنازل لبعضنا !.

ليس أخر مثالين : قانون قيصر ، ذَا المحتوى المُحق . أو قضية المال العام السوري المنهوب من رفعت الأسد الصادر بشأنه الآن قرار في فرانسا …

ليسا إلا تفصيلين صغيرين يُنبئان عن كيفية علاجنا لقضايانا وتحوّل تلك القضايا بسبب عقليتنا الى مصدر رزق للأخرين على حسابنا .

شاهد أيضاً

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟ هاشم صالح

كلمة العلمانية تشكل ما يشبه البعبع المفزع بالنسبة ليس فقط للجمهور العام وإنما أيضا لقسم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *