°
, March 4, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

شرعية الأسد الابن

شرعية الأسد الابن المُعتبرة معنوياً لدى جمهوره ، وهو الذي أتى الحكم وارثاً ، ولم تجرِ انتخابات مُحايدة بعهده ، بل هو من يُجري الانتخابات ،و يجمع الأصوات و يُعلن فوزه ، ويُوعز بالاحتفال بذلك ….الخ

شرعيته المعنوية هذه تقوم على ” عداوة ” اسرائيل من أجل دولة فلسطين : دولة لديها رئيس منُتخب وعضو في الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية ذات الصِّلة…

هذا الوقت الآن هو محك حقيقي لمدى جدّية وصدق الأسد الابن في شعار شرعيته تلك !

خاصة أنه يعتبر كافة الدول العربية : ” رجعية وعميلة ” !.

جديته في خوض معركة مرفوع شعارها منذ خمسة عقود ، معركة يُسَْرق وجودنا الإنساني السوري بذريعتها خلال تلك الفترة !.

وهنا لا يمكن قبول العذر التالي :

” الحكمة هي تجنيب سوريا ويلات حرب غير محسوبة ” ! .

فقد هُجِّر ، بفعله أو بعدم فعله ، ثلثي السكان السوريين ، وقُِتل حوالي مليون سوري ، ثلاثة ملايين من المُعاقين بتفاوت نسب الاعاقة ، وكذلك عشرات آلاف المختطفين والمغيبين قسرياً وتنازل عن أغلب الثروات السورية لدول أجنبية ، وأطلق سراح أغلب قادة الفصائل الارهابية ، بموجب مراسيم عفو رئاسية واستقدم ميلشيات ارهابية واستعان بدول وكذلك هناك قوات احتلال لعدة دول وفصائل إرهابية …..الخ

وبالتالي لا يمكنه التّذرع بتجنيب سوريا تبعات حرب غير محسوبة ، طالما لم يُجنِّب سوريا ذلك من أجل كرسي حُكم ، وطالما حَكَمَ سوريا بحجة المقاومة ومحاربة “الكيان الصهيونى”

وهو الذي قال أن اسرائيل رأس الأفعى والمعارضون له هم ذيلها !.

و إسرائيل منذ مدة طويلة تقوم بقصف منشآت وأراضي سوريّة ومواطنين سوريين ،بشكل مُستمر …

وليس قصفه كمناضل ضدها !؟

خاصة أنه انتصر على سوريا والسوريين جميعاً – موالين ومعارضين – ولاحقاً انتصر في ” حرب كونية ” !.

و ” دولة إسرائيل ” كما نعلم هي جزء صغير جداً من هذا ” الكون ” الذي انتصر الأسد الابن على كل دُوَلِِه !

المشهد أعلاه بكل تمظهراته وأبعاده يُؤكد بمآله وسياقه ، وبمعزل عن النوايا الطيبة من عدمه ، للأطراف . وكذلك بمعزل عن الاتهام بالعماله من عدمه .

يؤكد : عنوان صحيفة هآرتس الإسرائيلية في 2 نيسان 2011

                       " الأسد ملك إسرائيل "