°
, June 23, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

في الإجتماع الإنساني

بعد أن وصل الإنسان الى إكتشاف الأرض كمساحة تنقّل للإجتماع الإنساني ، وإنعدام مُبرِر إختصاص ” قوم ” بمكان ما ، وكذا إنعدام الحق بالتوسع في المدى المكاني غير المعروف، على حساب قوم أخرين … تطورت مفاهيم علم الاجتماع الى أعلى درجات الاجتماع الإنساني ، وإعتُمٓدٓ مفهوم ” المواطنة ” ، وبذا عند الحديث عن ” المواطنة ” فإن الحديث بتعابير أقلية وأكثرية وحق تاريخي وأقدمية تاريخية ، من حيث الدين أو الإثنية ، و تقرير المصير داخل الدول المُستقلة ، هو حديث مناقض لمفهوم “المواطنة” وإذا كان المقصود بهذه التعابير، الدلالة على مظلومية ما ، فمقاربة ذلك تكون من خلال الحق والواجب القانوني لحاملي الجنسية ، لأن الدخول لهذه المظلومية عبر هذه التعابير يُدخلنا بدوامة المظلوميات غير المُنتهية والمُدمّرة وتمهيد الطريق ” القانوني ” للمظلوم سابقاً ليكون ظالماً جديدا ً في ” منطقه ” الجديد ، و”منطقته” الجديدة المُشجّع عليها …

17 حزيران 2016