°
, April 20, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

أخذ رأي السوريين !

في مقابلة أخيرة مع الإعلام الياباني يقول الأسد الإبن عند سؤاله حول إمكانية تنحّيه عن الرئاسة من أجل إتمام المصالحة في سوريا !؟ يُجيب أنه وفق ” الدستور ” يجب أخذ رأي السوريين !!
وهو الذي أجرى انتخابات رئاسية قبلاً في عدة محافظات دون بقية المحافظات السورية الأخرى ! وقام بتوقيع اتفاقية مُتعلقة بلواء إسكندرون المُحتل دون أن يعلم السوريين حتى الآن تفاصيل ذلك رغم تعلّق الأمر بملكية سورية ! ووقع اتفاقية تجارية مع تركيا دُمّرت بموجبها الصناعة والتجارة السورية ! ووقع مؤخراً إتفاقية تتضمن التنازل لمدة تسع وأربعين سنة عن أراضي سوريّة لمصلحة دولة روسيا الاتحادية ، ولا أحد سوري يعرف حتى الآن التفاصيل المُتضمنة بالملحقات السرية لهذه الاتفاقية ، وكذا فعل مع الإيرانيين ، وكذا إستخدم الجيش الوطني في ضرب المدن والبلدان السورية بقرار فردي منه ، دون أن يكون ” الدستور ” والسوريين حاضرين في كل ما ذُكر ..
كل ما تقدم يُبرز كلمات الحق التي يُراد بها باطل في مُجمل خطاب الأسد الإبن ، ومافيا الحكم التي يتزعمها، من المقاومة واسترجاع الأراضي المحتلة وبنفس الوقت ” إحترام إتفاقية الهدنة ” الى تزعمه لحزب بعث عربي اشتراكي يرث أمانته العامة عن أبيه كما ورث الحكم عنه ، ويقيم علاقات تحالف مع إيران التي تحتل بلد عربي كامل ! وكذا إعلان طريق التحويل الاشتراكي الذي حوّل ثروات سوريا لجيبه الخاص والى شركتي ” شام ” و” سوريا ” القابضتين ، أعلى درجات النظام الرأسمالي ! وليس أخر هذه الكلمات نَعته المعارضة بأنهم جالسون بالفنادق ، وبعد حين في مؤتمر جنيف مغادرة وفد المعارضة للفندق المحجوز لهم في مفاوضات جنيف، بعد أن تبين لهم ملكية :” سيد الوطن ” للفندق ! عبر ابن خاله “الشاب الذكي والنشيط رامي مخلوف ” !!

21 كانون الثاني 2017