°
, June 23, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

إيران

خطورة سلطة المافيا الإيرانية الحاكمة ، على سوريا وسائر المشرق ، تتمثل بإستخدام بدعة ” الولي الفقيه ” ونسبته للتّشيع ، فيكون إمام حاضر ناطق بالمصلحة المافياوية للسلطة الإيرانية نيابة عن الأئمة الغائبين وبذريعة مظلومية الإمام الحسين ، وقيامها بتوليفة إرهاب عابر للحدود بأمرة وتوجيهات ” الولي الفقيه – المندوب السامي الجديد “. وحيث المال المسروق من نفط إمارة الأحواز المُحتلّة منذ عقود ، يُصرف على قتلنا وقتل أبناءنا ويُحدث الفتن الطائفية والإثنية” ليس إبتداءاً من العراق وليس إنتهاءً بسوريا ” ويمتطي القضية الفلسطينية كما إمتطاها كل زعران المنطقة وليس أخرهم المافيا غير الشرعية في دمشق ، وكان الأولى بمن يدّعي دعم القضايا ” العربية ” المُحقّة أن يتصرف بما يملك ويتراجع عن إحتلاله للأحواز “العربية ” .. وأن لا يستخدم مظلومية الإمام الحسين ، الذي خرج من أجل الناس ضد حاكم ظالم .. في قتل الناس ودعم الحكّام الظُّلّام في قتل شعوبهم !.

12 آذار 2017