°
, April 20, 2024 in
آخر الأخبار
دراسات اجتماعية

لغة المجال أو المحيط

لكل منا مجاله أو محيطه الشخصي المتميز , وهذا المجال نترك فيه أينما نكون كما أنه امتداد طبيعي لجسمنا , ومثلما يتحرك كل كوكب في الكون بمجاله الخاص المحيط به , ويمثل هذا المجال المنطقة الخاصة به أو المساحة الطبيعية التي يحتلها بالنسبة للكواكب الأخرى . فتبدو وكأنها لصيقة له , أو

فلك ذاتي مستمر له . هكذا الإنسان له مجاله الطبيعي والمعنوي , مثله في ذلك مثل الطيور والكائنات الحية . ونحن في علاقاتنا بالآخرين يجب أن نراعي حدود هذه المجالات ونحترمها , فلا ننتهك مساحتها أو تأثيراتها , ويجمع الأخصائيون والباحثون على وجود ثلاث فئات من المساحات الخاصة بالأفراد عموما بصفة عامة , وذلك على النحو الآتي :

أولا : مساحة الألفة الحميمة :

يحدد الخبراء هذه المساحة جغرافياً بمنطقة محيطة بالفرد إلى بعد قدره 50 سم وتبدأ عند حدود الجسم وتتسع لنصف متر إلى الأمام والجانبين و الخلف .

ثانيا : المجال الاجتماعي :

ويمتد هذا المجال في منطقة محيطة بالفرد إلى مسافة قدرها 75 سم إلى 100سم بعيدا عن الفرد من كل اتجاه .

ثالثا : المساحة العامة :

وتدور على بعد ثلاثة أمتار تقريبا حول الفرد , ويعتبر ذلك هو المدى المعتاد للمسافة بين الناس في صور التعامل اليومي من خلال عرض مسرحي أو محاضرة أو تداول عمليات الشراء مع بائع .

وتحتم آداب المعاشرة أن نحترم الآخرين احتراما كاملاً , وأن نظل على طرف أو مدخل مجالهم ومساحتهم الخاصة , فلا نفرض أنفسنا من جانب , ولا نقتحم حريتهم الفردية من جانب أخر بل ننتظر إلى أن يتقارب نسيج العلاقة الاجتماعية أو الفردية معهم حينئذ تتقارب المسافة بيننا وبينهم تلقائيا دون تعسف أو تكلف .

من قواعد اللياقة الإنسانية العامة