°
, July 20, 2024 in
آخر الأخبار
الشــيخ صالح العلي

الشيخ محمد أغا بن سعيد شعبان وعمه الشيخ عيسى أغا شعبان (1850-1930) سوريا – حماة – مصياف – دير شميّل .

الشيخ محمد أغا بن سعيد شعبان
وعمه الشيخ
عيسى أغا شعبان (1850-1930)
سوريا – حماة – مصياف – دير شميّل .
من تاريخ دير شميّل رجل من الأعيان اتصف بالرجولة والشهامة والكرم ومساعدة الملهوفين .

من تاريخه النضالي لسنوات طويلة ظل مُدافعاً عن حقوق الفلاحين وأهله كان  مُعارضاً للسلطات الانتدابية الفرنسية، وخاض عدد من المعارك في إطار ثورة الشيخ صالح العلي
ومنها معركة جسر السخابة في جبلة ومعركة دير شميّل.

وقد قام الشيخ عيسى أغا الشعبان بقتل قائد الحملة الفرنسيية المُكلّف في مصياف ، وهو برتبة جنرال ، وقام بأخذ كرباجه المُطعَّم بالذهب والفضة وموجود حتى تاريخ اللحظة،  وحكم على عيسى أغا الشعبان فيما بعد بالاعدام حرقاً وقبل تنفيذ الحكم تدخلت الوسائط والجاهات فكان دفع الدية (الفدية )حلاً للحيلولة دون وقوع الحكم ، ويُقال أنها كانت ألف ليرة ذهبية دُفعت من قبل المغفور له عيسى الشعبان.

ورثه في زعامة المنطقة ابن أخيه محمد بن سعيد شعبان أغا أبو سعيد وكان بعمر 17 عام عندما تُوفي عيسى الشعبان  وهو المشهور بحكمته وسعة أُفقه وقضائه النزيه  ،وهو جد العائلة حالياً من أبنائه سعيد و عبد الحميد ، وأبناء أخوته المرحوم هلال حسن سعيد و عزيز حسن سعيد و شوكت حسن سعيد ، من تاريخ الراحل محمد سعيد شعبان المُشرِّف وقوفه أيضاً مع الفلاحين ومساندتهم ضد من كان يستغلهم في كثير من المواقف مما أدى لترحيله قسراً بقرار جمهوري صدر في الاربعينات ، الترحيل لمدينة حمص جورة الشياح لمدة أربع سنوات وثم قرار أخير للترحيل لمشرفة حمص وأيضاً  كان قرار جمهوري ، وظلوا لمدة عام ،ولكن ظل المغفور له محمد سعيد شعبان مرتبطاً بقريته واخبار أهلها ومعاناتهم، وظل يُناضل ويسعى للرجوع رغم ما ذاق من فقر بغربته وهو ابن العز والكرم .

من قصصه التاريخية التي يرويها والدي هو لجوء البطل أبو علي شاهين له وتناوله طعامه وتزويده بالفشك والزاد لأكثر من مرة، وكانت أسرة محمد سعيد شعبان مشهورة أيضاً بكرمها فقد كان يملك منزولاً كبيراً هو محطة لكل عابر سبيل ومحتاج يفتح بابه و لايغلق حتى أخر الليل .  الكثير ممن عاصروه كانوا يرون الكثيرين نيام في المنزول مع تأمين كافة الاحتياجات من طعام و مأوى . من مناقبه كان قاضي المنطقة ومحط ثقة الجميع اشتهر بالحكمة والعدالة وكان يجيد التكلم بالفرنسية وكتابته ، اكان مُقرّباً من وجهاء المنطقة ومن أقارب  العائلة الذين يسكنون في أضنه والساحل السوري ومنهم آل الخّير في القرداحة . *

* المصدر : الصفحة الشخصية للباحث Jack Jabbour على الفيسبوك :

https://www.facebook.com/jack.jabbour.773

مصدر المنشور على صفحة الفيسبوك :

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=pfbid0dvjj9SZk3vxXLZ5MSAdzFn78SLMEy1zHqXtrFXavQkKTjsqJD6rRH8QCZxVZmwyHl&id=100055593297170