°
, February 22, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

لإسباب موضوعية

لإسباب موضوعية لم تزل الولايات المتحدة الأميركية ومن ثم روسيا وكذا بقية دول الإقليم الفاعلة ” ايران ، اسرائيل ، تركيا ” ترى من الضرورة إبقاء “نظام ” الأسد عبر الإبقاء على الأسد الابن و ضخّ الأوكسجين السياسي والأمني له ومن ثم به ، سواء عبر منظومة دول وقوى تُسمى تسويقياً ” أصدقاء الشعب السوري ” أو عبر منظومة دول وقوى تُسمى تسويقيا ً ” أصدقاء سوريا ” أو عبر الأمم المتحدة بكل منابرها حتى الإنسانية منها … وبالتالي هي غير جادّة بخيار خارج الأسد ، حتى كتابة هذا الستاتوس على الأقل ، خاصة بما يخص خيار العلويين وبقية “الأقليات ” خارج الأسد ، بل هي تتضايق من إنفصاض هؤلاء عنه … كل ذلك لإسباب موضوعية مصلحية لتلك القوى والدول الفاعلة تعتقدها وليس من قبيل ” المؤامرة على الشعب السوري” …

22 حزيران 2016