°
, June 23, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

من داخل الصندوق

حيث يحتاج الصندوق للخطاب من داخله وقبل أن يستحوذ الصندوق على المنطق والروح ويجعل أبناؤه خارج الحياة والعالم ….نقول بجدية وبلغة داخل صندوق الوطنية :
معاً لحملة جديدة بديلة عن حملة مقاطعة شركتي الاتصالات , من ضمن الجو الوطني وإنطلاقاً من مقولة الأب القائد الخالد : ” لا أريد لأحد أن يتستر على العيوب والنواقص ” وعلى الآية القرآنية عندما عبّر نبي الله موسى عن رغبته بالتأكد من الله ذاته – مع الاشارة هنا أن الله هو الخالق للناس بما فيهم سيد الوطن و الأب القائد الخالد ….

الآية :

“وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ” ..

نرجو من السيد الرئيس رمز وطننا العزيز ,والغالي ابن الغالي,قائد عملية الاصلاح والتطوير والتحديث , وبعد أن بلغت المؤامرة الكونية ذروتها في الهجمة الشرسة على بلدنا ، مستهدفة موقع بلدنا الجيو- سياسي كرأس حرب في المقاومة والممانعة ومواجهة الإمبريالية الاميركية الوقحة على بلدنا الحبيب وأمتنا العربية المجيدة وأصبحت تُهدد وحدتنا الوطنية خاصة مع مواطنينا الأكراد الذين هم عرب سوريون مثلنا … واستكمالاً لعلمية الاصلاح التي بدأها السيد الرئيس وللحركة التصحيحية المجيدة نرجو منه اعادة شركتي الخليوية الى صاحبهما الأصلي الدولة السورية , وتقديم كشف حساب استناداً لمبدأ الشفافية الشهير لبيان ما يدّعيه بعض الخونة والمراهقين الذين لايعرفون خفايا الأمور ممن يدّعون حمل الجنسية السورية , من أجل تقديم المال القليل الذي بالحسابات البنكية العائد لك , والمال القليل من عائدات شركتي الخليوية الى الخزينة العامة , من أجل صرفها علينا نحن الموجودين على خطوط النار وفي الخنادق وكل منا يقاتل من موقعه … ولدعم الليرة السورية التي تنهار بسبب الحرب الكونية على بلدنا الحبيب , علّها مع المال الكثير المُتحصّل عن ضرائب “طابع الشهيد ” المفروض على كل السوريين , تَقينا نحن الوطنيين وليس بقية السوريين من عملاء ملوك شاربي بول البعير وعبدة الدولار وحواضن الارهاب وبقية التكفيريين الجالسين في الفنادق يأكلون وفقراء السوريين يموتون من الجوع , وهم يقراؤون برتوكولات حكماء صهيون والمنطلقات العامة للماسونية العالمية السرية ….
لدينا ثقة بكم سيدي الرئيس لانقاذ سوريا من الخونة 🙂

28آيار 2016