أخبار عاجلة
الرئيسية / عيـســـى ابــراهـيـم / جَوْهَرٌ عَبَثِيٌّ وَاحِدْ

جَوْهَرٌ عَبَثِيٌّ وَاحِدْ

العيش لعقود وقرون في مجتمع لا يَنْعُمُ بحد مقبول من الحريات والقانون ” في الأغلب الأعم ” كما في بلادنا سوريا ، أنتج طريقة تَصَرُّف ، تُنفِّرْكَ من الدِّيْن إذا تَدَيّنّ صاحبها ، ومن الإلحاد إذا ألحد، ومن العَلمَانية إذا  تَعْلمن ، ومن الفردية إن تفرّد ، ومن الحُب إذا أحَبَّ ، ومن تَفَهّم الكراهية إذا كَرِه ، و من الوعي إذا وَعَىَ … الخ 
فتبدو كل هذه الأمور وغيرها، مشدودة لجوهر عبثي واحد، من إنعدام الحرية المسؤولة والقانون الناظم ، رغم تناقض مظاهرها ..

فهي طريقة تَصَرُّف ، لا تحترم حَيّز شخصي ، ولا تؤمن بتنوع معرفي،ولا تحتكم لمعيار إنساني  عام في التناول ، تَخْبُطُ خَبْطَ عشواء في كل أمر تنتقل اليه، فُتُذْهِبَ بمحاسنه ، وتجعل الحياة أشبه بدائرة من إجترار العبث  .

شاهد أيضاً

خمسون إجابة مختلفة لشباب ينتمي للطائفة العلوية. رأفت الغانم .

هنا حوار مع عشرة شباب ينتمون للطائفة العلوية مذهبياً، أما مناطقياً فهم ينحدرون من مختلف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *