أخبار عاجلة
الرئيسية / عيـســـى ابــراهـيـم / تنافس رؤى الإسلام السياسي في سوريا فيما يخص الأحوال الشخصية

تنافس رؤى الإسلام السياسي في سوريا فيما يخص الأحوال الشخصية

تعديلات قانون الأحوال الشخصية السوري الأخير ، إنجاز  نسبي مهم، يًُحسب لأحد تنظيمات الإسلام السياسي المستلم السلطة في سوريا الآن، في حين مطالبات بقية تنظيمات الإسلام السياسي السورية، بخصوص الأحوال الشخصية السوري بشأن المرأة والطفل والزواج ….الخ هي دون ذلك بكثير .

طبعاً يجب فهم ما تقدم من خلال الإقرار بأن سوريا ليست دولة ولا عَلمَانية  ، بل نظام عائلي ديني ، تتنازع الإدارة فيه تيارات دينية إسلامية سياسية ، لا تقيم وزن للحياة الطبيعية وتتنافس فيما هو بمجمله دون الحقوق اللائقة بالبشر .

 فإدعاء الأسد الابن بمحاربة التطرف والارهاب لا يُعطيه بالضرورة صفة النظام العَلمَاني أو مفهوم الدولة بالمعنى القانوني الدستوري ، ولا إدعاء جماعات إرهابية متطرفة بمحاربة الديكتاتورية ، يُعطيها صفة الثورة والتغيير نحو الأحسن والإنتقال الى المواطنة ..

كل ما تقدم بمعزل عن النوايا الطيبة للمنخرطين  والمُضحين بفعلهم بل بحياتهم  في سبيل إنتصار كلا الطرفين .

وهو بكل تأكيد خارج مفهوم دولة القانون أوالمواطنة أوالعَلمَانية ….

شاهد أيضاً

” الميلاد وسط العلويين “

من مقال تحت عنوان ” الميلاد وسط العلويين”، من مجلة فرنسية مسيحية حصلت عليها تعنى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *