°
, March 4, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

نعم لوقف نزيف الدم السوري …

” فلسطين ” وتوابعها . ” الدجاجة ” التي تبيض سُلطة حكم لأب وإبنه لنصف قرن وتبيض نفضاً وغازاً وسيريتل وأم تي إن وشركات قابضة ….
ثم تبدأ ” مؤمراة كونية ” فيستمر قتل أبناءنا وقتلنا نحن كما قُتل أباؤنا في سبيل كرسي الأب وإبنه وتجهيزاً لحفيده ….
لا برنامج سياسي ولا برنامج إقتصادي للبلاد والعباد بل ” طق حنك ” غير مسؤول يسرق الوجود السوري كل الوجود السوري …
الحق يقتضي وقف قتل السوريين كل السوريين سواء الذين غُرّر بهم في الجيش الوطني أو الذين غُرّر بهم في الجماعات المتطرفة من أبناءنا وأخوتنا وأباءنا ، في حرب الكرسي هذه … التي أصبحت مسمار جحا في قلب الوطن السوري والأمة السورية وقلب كل سوري وسوريّة …
لكل سوري ولكل سوريّة الحق في الحياة. والحق في ثروات بلادهما وإختيار طريق الحياة الذي يريدانه …
من حق أسرة كل قتيل سوري أو قتيلة سوريّة في هذه الكارثة الإنسانية أن تُسترجع لهم عائدات الخليوي والنفط والغاز المسروق حتى يُكمل من تبقى العيش …
قتلاهم الذين ماتوا دون وطن يُسرق لمصلحة عصابة ليس لديها ضمير أو أخلاق …
من حق سوريا ، الوطن والأمة، أن يُعاد بناءها بعد هذا الدمار ، من المال المسروق المودع الدول الغربية وغيرها ممن تُطبل تلك الدول وهذه المافيا الحاكمة بعدواتها المُفترضة .
الحقيقة المُرّة :
” ولادنا ونحنا بالقبور وهني وولادن بالقصور ”
آن لهذا الموت أن يتوقف بحق السوريين كل السوريين .