°
, July 23, 2024 in
آخر الأخبار
الشــيخ صالح العلي

رسالة عزاء من الشيخ صالح العلي بالمرحوم اسبر أغا زغيبي

رسالة بخط يد الشيخ صالح العلي  إلى آل زغيبي بمناسبة وفاة المجاهد العقيد اسبر أغا زغيبي . أحد أهم العقداء المؤلف منهم مجلس قيادة الثورة السورية الأولى :


اخواني آل الفقيد اسبر أغا زغيبي المحترمين

ليس مصابكم بالفقيد المحبوب – تغمده الله بالرحمة –

مصاباً يتحتم على بنيه وذويه ولكن مصابا قيما تندبه

الفضائل , و طالما جاهد في سبيل وطنه

مخلصا مستميتا تحت راية الوفاء , ولئن خلد الى

زاوية الاغفال , وعدم حب الظهور ,فلقد خلد بنفسه

المؤمنة الطاهرة الى خير الأعمال وأقدسها عندما

دعاه داعي الجهاد .

ولم يكن – رحمه الله تعالى – الا ذاك الشجاع

الباسل والجواد الكريم شيمة العربي الصميم .

وان تكن – الآن – الموانع الصحية تمنعني من

مشاطرتكم الأسى شخصياً فما منعتني من مشاطرتكم

قلبياً – والكريم من عذر –

رضي الله عن فقيدكم وأرضاه وجعل الجنة مأواه

والهمكم حسن العزاء, وجعل الله فيكم – آله – خير خلف

لخير سلف والسلام عليكم اخواني

الآسف

17شوال 1367 صالح علي سلمان

بعض تفاصيل :

المجاهد العقيد اسبراغا زغيبي أحد أهم قادة مجلس قيادة الثورة السورية الأولى ” مجلس العقداء” الذي شارك الشيخ المجاهد في قيادة الحرب ضد الاحتلال لمدة ثلاث سنوات ونصف السنة و كان من أقرب الناس إليه ومن القلة التي بقيت برفقته حتى انتهاء الثورة وما بعد ذلك . كانت علاقته به علاقة ثقة متبادلة ولم تؤثر عليها ضغوط أو ترغيبات الفرنسيين .حيث تعرض للتهجير وكثرة التنقل وحرق منزله وقد استقر في إحدى تنقلاته في مقر الشيخ المجاهد في قرية كاف الجاع – قدموس . المرحوم المجاهد اسبر أغا زغيبي ولد في قرية قرقفتي – قضاء بانياس – 1848 توفي والده بعد ولادته بقليل . حيث قام برعايته عمه المرحوم حسن الذي أرسله إلى دريكيش لتعلم مباديء اللغة العربية والعلوم الأخرى . امتاز المرحوم اسبر أغا زغيبي بالوطنية والجرأة وكان له مكانة لائقة بمحيطه الاجتماعي , وعمل في الإدارات الوطنية المحلية . عند دخول الفرنسيين سوريا كان قد بلغ من العمر سبعين عاماً حيث كان أكبر قادة الثورة سناً . له دور كبير في الثورة وفي النشاط السياسي اللاحق مع الشيخ صالح العلي , ومن ضمن ذلك محاربة العشائرية ونزع فتيل بعض الفتن الطائفية المدبرة من الفرنسيين بين الطوائف في الجبل والساحل السوري  ” من بينها ما تم بين قرية البساتين السنية وقرية ضهر صفرا ” وكان من دعاة الوحدة السورية وضم الجبل والساحل إلى سوريا الداخلية .

 

المصدر : أصل رسالة العزاء بحوزة آل المرحوم اسبر أغا زغيبي .

ع . إ