°
, May 19, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

المسؤولية في التفاصيل ، وليس الشيطان .

المسؤولية في التفاصيل ، وليس الشيطان . التفاصيل التي تُحتّم إيجاد حل يُعبّٓر عنه بصيغة سياسية ما ، في شكل الدولة السورية المأمولة .

من هذه التفاصيل الملحة التي تحتاج حل :

–الجيش وقوى الأمن وضرورة إعادة التوازن فيهما وفي وظيفتهما ، وهل فعلاً نحتاج كمجتمع سوري وكدولة سوريّة هذا العديد من الجيش وقوى الأمن ؟ حتى بعد إعادة الخلل فيهما ! وضرورة خفض عديدهما ، بزعمي، لأقل من مائة ألف وحصر دورهما في خدمة المجتمع أثناء السلم والأزمات الطبيعية .

–الدين وعلاقته بأجهزة الدولة وموقف كل طرف من ذلك ، وهو الأمر الذي لا يُحل ، بزعمي ، إلا عبر نماذج حكم مختلفة في المقاطعات السورية.

-” القومية العربية” وعلاقتها بالدولة كأيدلوجية ، وتداعياتها لدى ” القوميات” الأخرى في سوريا، وهو أمر أيضاً لن يُحل ، بزعمي ، إلا عبر نظام الفيدرالية ، لعدم وجود إتفاق على حيادية الدولة ، أو اعتبارها جهاز اداري محايد حياد ايجابي لخدمة المواطنين ، بل ينظر لها كثير من السوريين كتعبير عن الهوية القومية والدينية .

– قانون الأحوال الشخصية.

–ملكية وزارة الأوقاف ودورها .

–مناهج التعليم خاصة فيما يتعلق بالرواية التاريخية الرسمية المعتمدة منذ بدء الإستقلال .

والطقوس الثقافية بما فيها اللغات للمكونات ..

حرية الاعتقاد الديني.

الحق في التعبير .

ومسائل أخرى متعلقة بتوزيع الثروة … الخ

ما تقدم يحتاج حل ، قوامه المصالح ، وانعكاس الحل على تنمية الإنسان . لا جعل الإنسان ضحية للأيديولوجيات .