°
, May 26, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

جعجعة العداء الدارجة

أهم ميزة يُقدمها الغرب ” في ظل عدم الشفافية وجعجعة العداء الدارجة له ، التي لا تعكس واقع الحال في الشرق الأوسط ” هي إعلان عداوته المُفترضة لأصدقائه الأكثر إخلاصاً هناك من الأنظمة والقوى .. لذلك من المُهم إدراك ما يحصل واقعاً ، لا ما يتم التصريح به إعلاميا ًمن قبله …
فالغرب بهذه الطريقة من إدارة الصراع يستحوذ فوائد الأمر كله دون المساويء ، ويسمح بالوقت عينه لأصدقائه الأكثر إخلاصا ً- الأعداء المُفترضين ، مساحة مُريحة لتنفيذ أدق مصالحه معهم ، وسرقة المال العام والوقت والجهد اللازم للتنمية ، تحت طبقة من الثرثرة والصياح والشعارات الزائفة ، التي تُعمي المواطن عن واقعه المسروق …
والصداقة المُعلنة ل” الأقليات ” ما هي إلا طريقة أخرى في إدارة الصراع ، وعداوة لهذه الأقليات وإستخدامها لدعم بقاء السلطات غير الشرعية المُفترضة عداوتها منه …
لوقف هذه اللعبة القذرة يجب علينا جميعاً الارتقاء الى مستوى من الشفافية تؤهلنا لعيش العالم الواقعي بدلاً من تجاور غير محمود بين قول جيد وفعل قبيح يُوديان بنا جميعاً على المدى الطويل …

6 تموز 2016