°
, July 23, 2024 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

البذرة النامية تحت ثقل صخرة

البذرة النّامية تحت ثقل صخرة كبيرة لا تستطيع إزاحتها ، وبنفس الوقت لا بدّ لها من النمو ..!
تخلق مسارات نمو تحتها ، ملائمة لثقل الصّخرة، وبما تسمح به طبيعة المكان وظروفه ، وهي قدرة على التأقلم تُحسب للبذرة ، وليست حياة تُعتبر لها …
وكذا إنعدام الحريّة وسيادة القهر والإستبداد ، يُشوِّه النمو الطبيعي للبشر ، فيتأقلمون بما يُلائم ثقل ما يتعرضون له من أعباء حياة بسبب إنعدام الحرية ، وهو تأقلم يُحسب لهم للبقاء أحياء ..
بَيد أن الخطورة تكمن في تحوّل هذا النمط من العيش غير السّوي ، من عملية المُمكن بسبب الظرف غير الطبيعي ، الى إعتباره النمط المطلوب تعميمه في الحياة ، فيبدأ نمو أنماط أخرى من التّدين والتّفكير والفلسفة والمنطق … الخ تُرِيد أقلمة الحياة مع إنعدام شروطها الطبيعية من حرية وكرامة وحق وواجب … إلخ .
وتبرز ” شجاعة ” مُذهلة جريئة على نمط الحياة الطبيعي ، حيث يتحول المقهور المُغْتَصَب حقه في الحرية والكرامة والقانون..إلخ الى “نمر في يومه الأول” بمواجهة الراغبين بعودة الحياة الطبيعية وإزالة أثقال الاستبداد والقهر.. وهو العائش أبداً” كنمر في يومه العاشر” تحت الإستبداد والمُستبدين والقهر وإنعدام القانون .

24 آيار 2017