°
, May 31, 2023 in
آخر الأخبار
عيـســـى ابــراهـيـم

شرف الخصومة

المظلومية المُفترضة من شخص أو فئة ، لا تُبرّر بأي حال البذاءة بحقّهم ، الموت يجب أن يُوقف الخصومة .
تحصيل الحقوق المُفترضة ، له طرائقه .
ليست البذاءة أو نَعت الأموات ، المُختلفين معهم ، بألفاظ لا تليق ، من ضمن طرق تحصيل الحقوق تلك .
” شرف الخصومة ” ميثاق بين العقلاء ، المُدركين لكيفية تحصيل الحقوق وحل الخلاف أو الإنتصار بدون إسفاف ، لأن في ذلك مصلحة وجودية ، فما بالك بمن يُفترض أن دينه أو أخلاقه يمنعه !
الأخلاق مصلحة ضرورية في الوجود الإنساني ناهيك عن بُعدها الديني .
ما تمتلكه من مفردات غير لائقة تستخدمها الآن ، في مواجهة المختلف عنك ونَعتِ ميّته ..!
يمتلكها الأخر، وبإستخدامك لها ، تدعوه لإستخدامها بحقك لاحقاً .
علينا أن نُورّط ( المعنى اللغوي للكلمة ) أنفسنا جميعاً ب ” شرف الخصومة ” مع المُخْتَلف .

27 حزيران 2017